الاستهداف VS المحتوى؟

H
تمت كتابه في : العلامة التجارية
تم نشره في : May 8, 2020

تخيل عزيزي القارئ أنك تمتهن الترجمة من وإلى اللغة العربية وهي لغتك الأم؛ وكان عليك كتابة إعلان تعرض فيه خدماتك على العملاء، وقد فُرض عليك اختيار لغة واحدة فقط لكتابته. ما اللغة التي كنت ستختارها، العربية التي ينطق بها جُل من حولك، أم الإنجليزية وهي اللغة العالمية التي تسهل وصول مختلف العملاء باختلاف لغاتهم إليك، وتؤكد على قدراتك في السوق المحلي والعالمي؟

قبل عدة أيام أجرت شفت استفتاء في كل من صفحتيها على الفيس بوك وتويتر، وسألت متابعيها عن الأولوية والأكثر أهمية حسب رأيهم: الاستهداف الدقيق، أم التفنن في المحتوى. وكانت نتيجة الاستفتاء متعادلة بالمجمل؛ فيرى البعض أن أهم إجراء في أي حملة تسويقية هو تحديد الجمهور، بينما يرى البعض الآخر أن إمكانيات المحتوى أهم من كل شيء.

ولكن، ما علاقة الاستهداف والمحتوى بالمثال الذي ذكرته في البداية؟

ذلك لأننا في هذا المقال سنشبه الاستهداف بكتابة الإعلان باللغة العربية، والمحتوى بكتابته باللغة الإنجليزية. كلاهما مهم، ولكن لمن الأولوية؟

لماذا يعد الاستهداف مهمًا؟

تعتبر عملية استهداف العملاء من أهم الخطوات في أي عملية تسويقية، حيث أن تحديد العميل ومعرفة خصائصه واهتماماته يساعدان على اختيار الطرق التسويقية المثلى التي تتلاءم وتتوافق مع هذه الخصائص؛ وأيضًا على توجيه المحتوى المناسب له حتى إن كان المحتوى يتميز ببساطته. العميل المدرك لجدوى المحتوى وأهدافه يسهل على المسوق إتمام عملية تسويقه بنجاح وبدون مشاكل أو سوء فهم. ولكن تبقى مشكلة صغيرة فقط في حالة التدقيق على الاستهداف أكثر من المحتوى، وهي الاقبال الذي يكون في العادة من ضعيف إلى متوسط، فقد يكون عدد العملاء المتفاعلين الحقيقيين والمهتمين لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة. لا يمانع بعض المسوقين هذا الأمر ويصدقون على المثل الليبي: “قلل ودلل”!

استهداف العملاء من أهم الخطوات في أي عملية تسويقية.

التفنن في المحتوى، سر النجاح؟

يتفق الكل أن النجاح في السوق الإلكتروني اليوم هو للأكثر إبداعًا وتميزًا، خصيصًا في ظل تشابه المحتوى ورتابته. يُسخر المسوقون كل جهودهم لابتكار محتوى بصري ونصي مميز يعلق في أذهان العملاء ويتيح لهم الوصول إلى الشركة بسهولة. يضع بعض المسوقين نصب تركيزهم على التفنن في المحتوى أكثر من الاستهداف لأنهم يعتقدون أن المحتوى المميز سيجذب عدد كبير من المتفاعلين، سواء أكانوا مهتمين بالشركة أو المنتج المسوق له أم لا، وهو الذي يزيد من عدد التفاعلات على صفحات الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي أو الموقع الإلكتروني. إلا أن بعض الإشكاليات قد تواجه المسوقين الذين يتبعون نمط التسويق المتمحور حول المحتوى أكثر من تحديد العملاء، ويأتي التواصل العسير مع العملاء الذين لا يملكون خلفية ملمة عن العرض المطروح على رأس قائمة هذه الإشكاليات! فكثيرًا ما يشتكي المسوقون من صعوبة التفاهم مع العملاء وتسويق المنتج بسلاسة عند وقوعه خارج نطاق الملمين والمهتمين به.

المحتوى المميز، علامة النجاح.

كيف يكون اختياري موفقًا؟

والآن بعد ما تعرفت على الرأيين المختلفين لهذه القضية باختصار، يبقى السؤال هو: أي الآليتين أكثر أهمية ولها الأسبقية في التسويق؟ وهل يوجد رأي صحيح وآخر خاطئ؟

دعني أجبك بأن كلتا الآليتين بذات الأهمية ولا يمكن الفصل بينهما بأي حال من الأحوال. وتسبيق إحداها على الأخرى هو فقط تفضيل شخصي لا يحتمل الصواب أو الخطأ المطلق، بل ينفذ حسب الظرف والموقف واحتياج العملية التسويقية. أي باختصار، في عالم صناعة المحتوى والتسويق الإلكتروني “كل حد بشطارته”! هذا العالم الرقمي العجيب يقبل كل الآراء والاستراتيجيات بمرونة؛ لأنه يخاطب البشر بمشاعرهم وأفكارهم المختلفة والتي لا يمكن تحديد آلية ثابتة واحدة فقط للتعامل معها. أنت المتحكم بخطتك التسويقية، حدد جمهورك، واصنع المحتوى الذي يلبي احتياجاتهم؛ أو ابتكر المحتوى الذي سيستقطب الكل بمختلف اهتماماتهم وتفاوت احتياجهم لما تروج إليه، لأنك ستنجز الفكرتين في نهاية المطاف!

والآن لنعد إلى السؤال الأهم، بأي لغة ستكتب إعلانك الخاص، العربية أم الإنجليزية؟

0 Comments

Submit a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

المزيد من تدوينات ذا بوست

كاميرا وحكايا بالألوان

كاميرا وحكايا بالألوان

و ليكن ما يكن ، هكذا تحدثنا التكنولوجيا كل يوم .. نحن كجيل القرن الواحد و العشرون . يصعب علينا أن نستوعب متاعب البشرية حتى تصل لنا هذه التكنولوجيا...

read more
كيف تسوق لنفسك؟

كيف تسوق لنفسك؟

” المكتوب باين من عنوانه” هو مثل يتداوله العرب بشكل خاص ويدل على أن الأشياء

read more
حسن معاملة الزبائن

حسن معاملة الزبائن

من الحاجات المهمة التي تمس على سمعة أي شركة وتؤثر فيها هي طريقة إستجابتها للشكاوي ومعاملتها للزبائن المستائين!

read more

Pin It on Pinterest